السبت , ديسمبر 3 2022

اليمين في طريقه لحكم إيطاليا بزعامة «ميلوني»

اليمين في طريقه لحكم إيطاليا بزعامة «ميلوني»

أفادت وكالة الصحافة الفرنسية فجر اليوم بأن تحالف اليمين المتطرف في طريقه للفوز بالانتخابات البرلمانية الإيطالية، بعدما أظهرت استطلاعات حصوله على أغلبية واضحة.
ويضم التكتل حزب “إخوة إيطاليا” بزعامة جورجيا ميلوني، وحزب “الرابطة” بزعامة ماتيو سالفيني، و”فورزا إيطاليا” بزعامة سيلفيو برلسكوني، رئيس الوزراء السابق.
وأشارت الوكالة إلى أن الحلف اليميني حصل على نسبة تتراوح بين 41% و45% في الانتخابات، وهو ما يكفي لضمان السيطرة على البرلمان، ولتشكيل حكومة ائتلافية جديدة.
ومن المتوقع أن تظهر النتائج الرسمية في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين.
وفي حال تأكيد الفوز، ستصبح جيورجيا ميلوني أول امرأة تتولى رئاسة الوزراء في إيطاليا، كون الاتفاق بين أحزاب التكتل، أن الحزب الحاصل على أعلى أصوات سيتولى رئيسه تشكيل الحكومة.
وستكون المرة الأولى التي يحكم فيها اليمين المتطرف في إيطاليا، منذ الحرب العالمية الثانية، أي منذ عهد الرئيس الفاشي بينتو موسوليني.
سياسة “ميلوني”
أما عن سياسة “ميلوني”، فهي تعهدت خلال حملتها الانتخابية بتخفيض الضرائب، وتخفيف البيروقراطية، وإغلاق الحدود في وجه طالبي اللجوء.
وعرف عنها مواقف مثيرة للجدل منذ دخولها عالم السياسة، فهي أشادت بالزعيم الفاشي موسوليني، قبل أن تتراجع عن موقفها بالتنديد بأفعال الزعيم النازي هتلر.
وتتمسك جورجيا ميلوني بأفكار معادية لدخول المهاجرين للبلاد، ودعت إلى فرض حصار من القوات البحرية على ساحل البحر المتوسط في إفريقيا، لمنع المهاجرين من الوصول إلى إيطاليا.
وتترقب العواصم الأوروبية نتائج الانتخابات الإيطالية بقلق، في ظل الرغبة في الحفاظ على الوحدة في مواجهة روسيا والمخاوف من الديون الإيطالية وأزمة الطاقة الناشئة.