الجمعة , ديسمبر 2 2022

صعود مستمر بأسعار الألبان والأجبان لارتفاع التكاليف

صعود مستمر بأسعار الألبان والأجبان لارتفاع التكاليف

تشهد أسعار الأجبان والألبان ارتفاعات مستمرة و بفترات زمنية قصيرة ما دفع الكثير من الناس للاستغناء عنها أو لوضع ميزانية خاصة لها بين فترة وأخرى.
أصحاب المحلات برروا هذه الفوضى في الأسعار لارتفاع تكاليف الإنتاج الذي يسهم في خسارة المنتج، وكذلك المستهلك الذي سيكون غير قادر على شراء ما يكفي من الحليب ومنتجات الألبان بالأسعار الموجودة في الأسواق.
عضو الجمعية الحرفية لصناعة الألبان والأجبان أحمد السواس كشف عن السبب الأبرز وراء هذا الغلاء وعدم استقرار أسعار الألبان والأجبان في الأسواق، وهو ارتفاع التكاليف، لافتاً إلى عدم توافر حوامل الطاقة وخصوصاً مادة المازوت التي يعتمد عليها حرفيو تصنيع الألبان والأجبان في العمل، بسبب انقطاع الكهرباء المتكرر، فلا يوجد دعم من “سادكوب” للحرفيين ومادة المازوت أصبحت نادرة الوجود بالإضافة لغلاء أسعارها، ما اضطرنا لشرائها من السوق السوداء بحوالي 7 آلاف ليرة لليتر الواحد.
ويضيف السواس السبب الثاني يعود لارتفاع أسعار الأعلاف فمؤسسة الأعلاف رفعت الدعم ما جعل المربي يشتري العلف من السوق السوداء بأسعار غالية، والحل يكون بدعم المربين من الدولة وأن يكون هناك دور فعال للجمعيات الفلاحية.
وحول الأسعار الحالية يقول السواس سجل كيلو اللبن سعر 3300 ليرة، وكيلو اللبنة 12 ألف ليرة، وكيلو الجبنة البلدية 16 ألف ليرة، وكيلو الحليب 2800 ليرة، وهذا الكلام مبدئي ومن الممكن أن ترتفع الأسعار في ظل الوضع الراهن.
وكان لمدير عام مؤسسة الأعلاف عبد الكريم شباط رأي أخر حول عملية دعم الأعلاف للمربين فهو يرى أن المؤسسة تقوم بالدعم غير المباشر للمربين من كافة المواد العلفية التي توزعت على المربين، حيث وزعت المؤسسة إلى اليوم 271 ألف طن من مختلف المواد العلفية (نخالة – جاهز حلوب – كسبة صويا – ذرة ) حيث تجاوزت قيمتها 328 مليار ليرة بأسعار مخفضة عن السوق ما بين 30 إلى 40%.
ويوضح مدير الأعلاف الفروقات بين أسعار المؤسسة والسوق بأمثلة فسعر كسبة الصويا في السوق المحلية 3300000 ليرة للطن بينما سعرها في المؤسسة 2725000 ليرة للطن، فالفارق يتجاوز المليون ليرة عن السوق، بينما مادة الذرة سعرها بالسوق 2100000 ليرة طن بينما سعرها في المؤسسة 1725000 ليرة طن، فهناك فوارق كبيرة بين المؤسسة والسوق فكيف لا نقدم الدعم إنما هو دعم غير مباشر وقد تجاوز 80 مليار ليرة لهذه الكميات التي توزعت على المربين.
ويضيف شباط لكن لانستطيع أن ننكر أن مؤسسة الأعلاف لاتستطيع أن تغطي كافة احتياجات الثروة الحيوانية فلذلك المربي يحتاج أن يؤمن حاجته من الأسواق.
الثورة