الإثنين , ديسمبر 5 2022
اكتشاف هرمون لإصلاح "القلوب المكسورة" بالمعنى الحرفي للكلمة

اكتشاف هرمون لإصلاح “القلوب المكسورة” بالمعنى الحرفي للكلمة

اكتشاف هرمون لإصلاح “القلوب المكسورة” بالمعنى الحرفي للكلمة

أكدت دراسة جديدة نشرت مؤخرا أن هرمون الأوكسيتوسين يساعد في التئام “القلوب المكسورة”، بالمعنى الحرفي للكلمة.

وأجرى علماء دراسة جديدة على أسماك الزرد والخلايا البشرية، ووجدوا أن الهرمون الذي يصنعه الدماغ قد يساعد أنسجة القلب على التجدد بعد الإصابة، ومن الناحية النظرية، يمكن استخدامه يوما ما في علاج النوبات القلبية، وفقا للباحثين.

وبحسب المقال المنشور في مجلة “livescience” العلمية تحت عنوان: “هرمون الحب لإصلاح القلوب المكسورة بالمعنى الحرفي للكلمة”، فإن هذا العلاج يعتبر نظريا إلى هذه اللحظة لأن الدراسة الجديدة أجريت في أحواض أسماك وأطباق معملية فقط.

ويلقب الأوكسيتوسين بـ”هرمون الحب” لدوره المعروف في تكوين الروابط الاجتماعية والثقة بين الناس، وغالبًا ما ترتفع مستوياته عندما يحتضن الناس بعضهم بعضا أو يمارسون الجنس، ومع ذلك، فإن ما يسمى بهرمون الحب يخدم أيضا العديد من الوظائف الأخرى في الجسم، مثل تحفيز الانقباضات أثناء الولادة وتعزيز الرضاعة بعد ذلك.

كما يساعد الأوكسيتوسين أيضا في حماية نظام القلب والأوعية الدموية من الإصابة عن طريق خفض ضغط الدم وتقليل الالتهاب ونشر الجذور الحرة، وهي نتيجة ثانوية تفاعلية لعملية التمثيل الغذائي الطبيعي للخلايا، وفقًا لمراجعة علمية أجريت عام 2020 ونشرت نتائجها في مجلة “Frontiers in Psychology”.

النتائج أُكدت على الأسماك والخلايا البشرية في المختبر

وتسلط الدراجة الجديدة المنشورة في مجلة “Frontiers in Cell and Developmental Biology” العلمية الضوء على فائدة أخرى محتملة للأوكسيتوسين، وأثبتت على الأقل على أسماك الزرد، حيث يساعد الهرمون القلب على استبدال خلايا عضلة القلب المصابة والميتة. وهي الخلايا العضلية التي تعمل على تقوية انقباضات القلب.

وتشير النتائج المبكرة التي أجريت على الخلايا البشرية إلى أن الأوكسيتوسين يمكن أن يحفز تأثيرات مماثلة لدى الإنسان، إذا تم حقنه في الوقت المناسب والجرعة المناسبة.

وأشار مؤلفو الدراسة في تقريرهم إلى أن القلب لديه قدرة محدودة للغاية على إصلاح أو استبدال الأنسجة التالفة أو الميتة. لكن العديد من الدراسات تشير إلى أنه بعد الإصابة التي قد يتعرض لها القلب من عدة حالات، مثل النوبة القلبية، فإن مجموعة فرعية من الخلايا في الغشاء الخارجي للقلب، تسمى (التامور)، لا تحمل هوية جديدة. تهاجر هذه الخلايا إلى طبقة أنسجة القلب حيث توجد العضلات وتتحول إلى خلايا تشبه الخلايا الجذعية، والتي يمكن أن تتحول بعد ذلك إلى عدة أنواع من خلايا القلب، بما في ذلك خلايا عضلة القلب.
ومن خلال تشجيع المزيد من هذه الخلايا على التحول إلى خلايا عضلية القلب بطريقة أو بأخرى، افترض المؤلفون أن العلماء يمكن أن يساعدوا القلب في إعادة بناء نفسه بعد الإصابة.

وجد مؤلفو الدراسة أن بإمكانهم بدء هذه العملية في الخلايا البشرية في المخبر عن طريق تعريضهم للأوكسيتوسين. وقاموا أيضا باختبار 14 هرمونا آخر من صنع الدماغ، لكن لم يتمكن أي من هذه الهرمونات الأخرى من تحفيز الخلايا بالحالة الشبيهة للخلايا الجذعية المطلوبة لصنع خلايا عضلة القلب الجديدة.

ثم أجرى الفريق تجارب متابعة على سمكة الزرد، وهي سمكة تنتمي إلى عائلة البلمة المعروفة بقدرتها الرائعة على تجديد الأنسجة في جسمها، بما في ذلك الدماغ والعظام والقلب. وجد الفريق أنه في غضون ثلاثة أيام من إصابة القلب، بدأت أدمغة الأسماك في ضخ هرمون الأوكسيتوسين بشكل جنوني، ما أدى إلى إنتاج ما يصل إلى أكثر 20 ضعف كميتها قبل الإصابة، ثم انتقل الهرمون إلى القلب، ووصل بمستقبلاته وبدأ عملية تحويل الخلايا إلى خلايا عضلية جديدة.

وخلص الباحثون إلى أن هذه التجارب تقدم إشارات مبكرة إلى أن الأوكسيتوسين قد يلعب دورا رئيسيا في عملية إصلاح القلب بعد الإصابة، ومن خلال تعزيز آثاره، يمكن للعلماء تطوير علاجات جديدة لتحسين تعافي المرضى بعد النوبات القلبية وتقليل مخاطر الإصابة بفشل القلب في المستقبل. قد تشمل هذه العلاجات الأدوية التي تحتوي على الأوكسيتوسين أو جزيئات أخرى يمكن أن تتصل بمستقبلات الهرمون.

 

اقرأ ايضاً:شاهد أردنية تهدي زوجها 10 آلاف وردة حمراء.. ما المناسبة؟