الجمعة , ديسمبر 2 2022
القبائل العربية تتحرك ضد ممارسات الجيش الأمريكي شرقي سوريا

القبائل العربية تتحرك ضد ممارسات الجيش الأمريكي شرقي سوريا

القبائل العربية تتحرك ضد ممارسات الجيش الأمريكي شرقي سوريا

جددت القبائل والعشائر العربية شرقي سوريا، رفضها “للاحتلالين الأمريكي والتركي”، محذرة من استمرار “الممارسات والجرائم البشعة لهما بحق المدنيين”.

وقال مراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا أن مجموعة من شيوخ العشائر والقبائل السورية أعلنت في بيان لها بمدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، رفضها الانزالات الجوية التي يقوم بها الجيش الأمريكي المتواجد بشكل غير شرعي في سوريا والتي تؤدي إلى إثارة الرعب لدى المدنيين، إضافة إلى منع التعليم واستمرار جريمة قطع المياه عن مليون مدني سوري.

وجدد أعضاء مجلس شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل السورية بمحافظة الحسكة رفضهم “للاحتلالين الأمريكي والتركي والأزمات المفتعلة والاعتداءات المتكررة من قبلهما على المناطق الآمنة في محافظة الحسكة”، محذرين من “التداعيات الخطيرة في حال استمرار تلك الجرائم البشعة بحق المدنيين”.

ولفت المجلس في بيان تله الشيخ ضاري محمد فارس الطائي شيخ مشايخ قبيلة طيء العربية إلى “تزايد الأزمات المفتعلة والاعتداءات المتكررة من قبل الاحتلالين الأمريكي والتركي من استهداف القرى بريف رأس العين وتل تمر بشكل شبه يومي بقصد تهجير السكان الآمنين من أبناء القبائل العربية بشكل مبرمج وممنهج، إضافة إلى قيام قوات الاحتلال الأمريكي بإنزالات جوية على عدد من القرى وقتل وخطف العشرات من أهلها”.

وأضاف البيان: “إن جريمة قطع المياه من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته عن مدينة الحسكة وريفها تجاوزت الشهرين وما زالت مستمرة، ما يترك تداعيات على المستويات الصحية والبيئية والاقتصادية يضاف إلى ذلك إغلاق المعاهد والمدارس الخاصة في مدينة القامشلي من قبل ما يسمى هيئة التربية والتعليم التابعة لميليشيا قسد في المنطقة والتي تهدف إلى تجهيل جيل بأكمله من خلال رفض تدريس المنهاج الحكومي الرسمي وفرض مناهج غير معترف بها محلياً ودولياً”.

وقال وجهاء العشائر والقبائل في بيانهم: “نرفض وندين الاستمرار بالقيام بتلك الجرائم في منطقتنا ونحمل المسؤولية للاحتلالين التركي والأمريكي ونطالب الأمم المتحدة ومنظماتها بأن تمارس دورها في إدانة تلك الجرائم والعمل لوقف تلك التصرفات والاعتداءات غير المسؤولة في المنطقة”.

وحذر المجلس في بيانه “من التداعيات الخطيرة في حال استمرار تلك الجرائم البشعة بحق سكان المنطقة من كافة الشرائح الاجتماعية”.

ومساء أمس الخميس، قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية إن القوات الأمريكية قضت على مسؤول رفيع في تنظيم “داعش” (الإرهابي المحظور في روسيا ودول عديدة) خلال عملية الإنزال بريف القامشلي، وإن “القوات الأمريكية أصابت شخصا ثانيا بالعملية واعتقلته مع عنصرين آخرين من تنظيم (داعش)”.

وأضاف أن الهدف من العملية كان اعتقال المسؤول في تنظيم “داعش” وهو ضالع في تهريب السلاح، مشيرا إلى أن القوات الأمريكية شنت العملية منفردة باستخدام المروحيات.

يشار أن مناطق وبلدات شرقي سوريا تعيش حالة من الغضب الشعبي العشائري ضد ممارسات الجيش الأمريكي وقوات “قسد” والتي تتركز على سرقة النفط والغاز ومنع التعليم والتربية وفرض التجنيد الإجباري.

سبوتنيك

اقرأ ايضاً:أردوغان: عقد اجتماع مع الرئيس الأسد أمر ليس مستحيلا