الخميس , فبراير 2 2023

جاء إلى تركيا ومعه 50 دولارًا… ياسر حداد السوري الذي بدأ من الصفر وأصبح مليونيرًا

جاء إلى تركيا ومعه 50 دولارًا… ياسر حداد السوري الذي بدأ من الصفر وأصبح مليونيرًا

حين وصل إلى تركيا قبل 11 عامًا، لم يكن “ياسر حداد” يتخيل أن يتحوّل إلى رجل أعمالٍ مهم، فجُلّ اهتمامه حينها كان الهروب من الحرب في سورية والبحث عن مكان آمِن، والعمل في أي مهنة.
وقد جاء “حداد”، وهو الشاب السوري التركماني صاحب الـ 36 عاماً، إلى تركيا عام 2011، حيث كان لا يحمل في جيبه سوى 80 ليرة تركية فقط (ما يقارب 50 دولارًا في ذلك الوقت)، وهو الآن من أكبر إن لم يكن أكبر رجال الأعمال السوريين في تركيا.
بداية متواضعة:
عندما وصل “حداد” إلى ولاية هاتاي التركية، قرر البحث عن عمل لكن فرص العمل الضئيلة هناك، دفعته للسفر إلى إسطنبول، وهناك فكر بالعمل في إحدى الشركات السياحية، كمترجم للمجموعات السياحية القادمة إلى تركيا، مستفيداً من لغته التركية الجيدة كونه تركماني الأصل.
في هذا الصدد، يقول لوسائل إعلام تركية: “جئت إلى منطقة تقسيم بإسطنبول كونها منطقة سياحية، وسألت الشركات واحدة تلو الأخرى، وكنت سأعمل بأي شيء يقولونه، حيث كان في جيبي 80 ليرة فقط، وبدأت العمل معهم كمترجم”.
ثم خلال عمله، تعرّف “حداد” على أهمية الترويج والإعلان للسياحة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فعمل على استثمار تلك الوسائل الحديثة في عمله، وتمكن من خلالها من خلق فرص عمل جديدة له، كما اجتهد على إتقان اللغة التركية بطلاقة.
وكان في البداية يكسب الربح من خلال العمولات، حيث كان مثلاً يحجز للسائح غرفة فندقية بـ 100 يورو، يدفع للفندق 80 يورو ثمن الحجز، ويحصل على 20 يورو كعمولة.
خطوة نحو الأمام:
بعد عمل “حداد” لفترة في مجال الترجمة للمجموعات السياحية، قرر الدخول في مجال السياحة الطبية، إذ يقول: “خطرت الفكرة في بالي بالصدفة، حيث ذهبت إلى أحد المشافي التركية التي يعمل فيها سوريون، لإجراء عملية زراعة الشعر، حينها اقترحت عليّ إدارة المشفى أن تقوم بتصويري خلال إجراء زراعة الشعر، ومن ثم نشرها كإعلان ترويجي على منصاتها”.
ويضيف: “خطرت في بالي فكرة، وهي أن أقوم بإنشاء حساب على تطبيق سناب شات وإنستغرام، وأقوم من خلاله بنشر صور وفيديوهات عن المناطق السياحية في إسطنبول، وبنفس الوقت اتفقت مع عدة مشافٍ طبية على أن أعمل معهم كوسيط، بحيث أحضر لهم زبائن وأحصل على عمولة”.
وأصبح “حداد” يؤمن للعملاء القادمين من أجل زراعة الشعر أو إجراء عمليات تصغير المعدة، السيارات وحجوزات الفنادق والرحلات السياحية، وبعدها أصبح وسيطاً بين العملاء وشركات السياحة وتأجير السيارات وحجوزات الفنادق.
وتابع حديثه قائلاً: “صرت أبحث عن احتياجات العملاء والسياح في تركيا، وأحاول إيجاد الحلول لهم، مثلاً كنت أقوم بتصوير الفنادق الجيدة وأرشد العملاء إليها، وبالتالي زاد عدد المتابعين لي على حساباتي على مواقع التواصل الاجتماعي”.
زادت أرباح “حداد” شيئاً فشيئاً، فقام بشراء سيارته الأولى مقابل 12 ألف ليرة تركية، وفي غضون ذلك جاءت مجموعة من 30 شخصاً من قطر ومكثوا حوالي 11-12 يوماً في تركيا، وتركوا له مبلغاً جيداً من المال، وهذا المبلغ ساعده على الانطلاقة وتأسيس شركة خاصة.
تأسيس شركة خاصة:
في عام 2014 أسس “حداد” شركة سياحية في إسطنبول، بفضل الدعم الذي تلقاه من أصدقائه، الذين ساعدوه بالترويج لشركته في مناطق الخليج العربي خاصةً في السعودية والإمارات.
ويقول تعليقًا على هذا الموضوع: “أدركت أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في التسويق لشركتي، وركزت على تطبيقي سناب شات وإنستغرام كونهما الأكثر استخداماً في الخليج العربي، عكس تركيا التي تستخدم الفيس بوك بدرجة أكبر”.
وتحدث “حداد” مع جهة تركية من أجل الترويج لشركته أيضاً، وقد وافقت وأدارت هذه الظاهرة، على أن يكون القدوم من السياح إلى تركيا عبر الخطوط الجوية التركية، ما ساهم في زيادة أرباحه.
ويقول إن الشركة التي أسسها في إسطنبول، حققت مبيعات قدرها مليون ليرة تركية في الفترة الأولى، ويعمل بها حوالي 45 موظفاً بين سوريين وأتراك.
لم يكن أنانيًا:
أراد “حداد” نقل الخبرة التي اكتسبها في التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى أبناء الجاليات العربية والسورية في تركيا، فبدأ بتقديم دورات مجانية في هذا المجال بهدف مساعدة الشباب في الاعتماد على نفسه.
وختم حديثه قائلاً: “لم أمضِ حياتي في المقاهي وإنما في العمل، دائماً كان شعاري في الحياة هو العمل، وكنت أحرص على وضع الأموال التي أتلقاها جانباً، لاستثمارها في التجارة، بدلاً من إضاعتها في أمور ثانوية، وهو ما ساعدني أن أصبح مليونيراً”.
وكالات