الخميس , فبراير 2 2023
مهندس سوري يحظى بالتكريم أمام بوتين لفوزه بـ 3 مسابقات للذكاء الاصطناعي في روسيا

مهندس سوري يحظى بالتكريم أمام بوتين لفوزه بـ 3 مسابقات للذكاء الاصطناعي في روسيا

مهندس سوري يحظى بالتكريم أمام بوتين لفوزه بـ 3 مسابقات للذكاء الاصطناعي في روسيا

فاز المهندس السوري عمار علي، خريج برنامج الميكاترونيك للمتميزين في جامعة “تشرين” السورية وطالب الدكتوراة حالياً في كلية تكنولوجيا المعلومات والبرمجة في جامعة “ITMO” الروسية، بالمركز الأول على التوازي في ثلاث مسابقات للذكاء الصنعي.

وتعد هذه المسابقة واحدة من أصل أربع مسابقات، تم الإعلان عنها في المسابقة العالمية للذكاء الصنعي التي تقيمها روسيا سنوياً “AIJourney 2022” والتي يحق لأي شخص من أي دولة المشاركة فيها.

وعن إنجازاته في المسابقات الثلاث، وخاصة تأسيس شبكة عصبونية ذكية، حظي علي بتكريم استثنائي تجلى بدعوته لتقديم ملخص أمام الرئيس فلاديمير بوتين ووزير الاقتصاد السابق والرئيس التنفيذي لمصرف “زبير بنك” (Sber bank) غيرمان غريف.

وهذه ليست هي المرة الأولى التي يفوز فيها علي بالمركز الأول بمسابقة عالمية، إذ سبق لعلي الفوز بالمركز الأول عالمياً في مسابقة الذكاء الصنعي (الرؤية الحاسوبية) WHERE’S WHALE-DO CHALLENGE التي أقيمت على موقع “دريفن داتا” والمدعومة من قبل عدة منظمات عالمية منها وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”.

كما فاز علي بالمركز الأول في المسابقة العالمية للذكاء الصنعي التي تقيمها روسيا سنويا AI Journey 2021، وفاز بالمركز الثاني في هاكاثون الذكاء الصنعي EVRAZ AI Challenge الذي تزامن مع المسابقة الأولى، كما فاز بالمركز الأول عالميا في مسابقة الذكاء الصنعي التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي ووكالة ناسا الأمريكية للفضاء.
وأوجز بالحديث لوكالة “سبوتنيك” ماهية المسابقات الثلاث التي فاز علي بها بالمركز الأول: “المسابقة الأولى كانت عبارة عن بناء نظام قادر على تحديد أنواع البكتيريا باستخدام معلومات التحليل الطيفي والتعرف على الأنواع الجديدة منها، وقد استطعت الحصول على المركز الأول بدقة تتجاوز 97%”.

أما المسابقة الثانية، كانت عن عبارة بناء نظام لتحويل الملفات الصوتية (6 لغات مختلفة محلية مستخدمة في روسيا) إلى نص مكتوب باستخدام الأبجدية الصوتية “IPA”، ونجحت ايضاً في الفوز بالمركز الأول.

شبكة عصبونية

وتابع علي: “أما المسابقة الثالثة، كانت عبارة عن بناء شبكة عصبونية لحل 12 مهمة مختلفة، إذ يجب أن تكون الشبكة العصبونية قادرة على الإجابة بشكل صحيح على أي سؤال، وقادرة على حل أي معادلة رياضية من الدرجة الأولى أو الثانية، بالإضافة لتحويل صورة شيء محدد تم طلبه إلى شيء خيالي، أو وصف صورة معينة، أوالتعرف على النص من خلال الصورة”.

وحسب علي، تعتبر المسابقة الثالثة من أهم المسابقات في مجال الذكاء الصنعي لأنها بالدرجة الأولى علم جديد، وبالدرجة الثانية تعد عملياً تصميم نظام واحد لحل مشاكل عدة، وهي شبيهة بالدماغ البشري الذي يحلل ويعالج أكثر من مهمة في وقت واحد.
وأكد علي أنه “تم تقديم 6 عروض للمسابقة الثالثة، وكانت العروض الخمسة إلى جانب عرضه، لشركات روسية ضخمة في مجالات مختلفة مستخدمة للذكاء الصنعي”.

تكريم أمام بوتين

وأشار علي إلى أنه بسبب فوزه بالمركز الأول في المسابقات الثلاث، خاصة المسابقة الثالثة، وقيامه بتحسين الحل الحالي المستخدم، تمت دعوته للمؤتمر في منطقة “ديمو” من قبل منسق المسابقة الأساسي، لتقديم ملخص عن الحل أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الاقتصاد السابق والرئيس التنفيذي لشركة (Sber AI) غيرمان غريف، راعي المسابقة.

وعن الملخص الذي تم عرضه أمام الرئيس بوتين، قال علي: “تركز حول المهمات التي يمكن تنفيذها عن طريق الذكاء الصنعي المتقدم، حيث تكون الشبكة قادرة على رسم صور وتنفيذ تصاميم حسب الطلب، بالإضافة للتعرف على الكتابة”.

وحسب علي، خلال المسابقات الثلاث تم تقديم أكثر من 6000 حل، حيث كان باستطاعة أكثر من شخص التعاون في تقديم حل واحد، والمشاركة بارسال أكثر من حل في الوقت ذاته.

وأكد علي أن فوزه سابقاً في مسابقات للذكاء الصنعي كان له دور كبير بتخفيزه على المشاركة في المسابقات الثلاث والفوز بالمركز الأول، بالرغم من أن المشاركة بالمسابقات في الوقت ذاته، خلال شهر واحد بين 11 تشرين الأول/ أكتوبر و13 تشرين الثاني/ نوفمبر، شكّل ضغطاً كبيراً بالنسية له، خاصة أن التنافس كان قوياً مع باحثين ذوي مستوى عالي بمجال الذكاء الصنعي، وما بذله من جهد مضاعف ترك اثراً على دراسته، حيث كان يعمل 20 ساعة يومياً.

فزت بـ 6 جوائز، ثلاث جوائز لفوزي بالمركز الأول عن المسابقات التلاتة بمبلغ مادي حوالي 2000000 روبل، وثلاث جوائز أخرى فرعية بالمسابقات نفسها للحل الأكثر اقتصادية، وحصلت على جائزة مالية حوالي 300000 روبل.

ولا يزال في جعبة علي خريج برنامج الميكاترونيك للمتميزين في جامعة تشرين وطالب الدكتوراه حاليا في كلية تكنولوجيا المعلومات والبرمجة بجامعة “أي تي إم أو” الروسية، الكثير من الأحلام والشغف بتحقيقها، فإلى جانب سعيه لنيل الدكتوراة، يؤكد أنه سيواصل البحث والعمل والتطوير في مجال الذكاء الصنعي والمشاركة في مسابقات أخرى.

اقرأ ايضاً:أنقرة تطالب “قسد” بمغادرة ثلاث مدن في محافظة حلب