الأحد , يناير 29 2023
الكشف عن فائدة هامة لـ"إضافة التوابل إلى وجباتك

الكشف عن فائدة هامة لـ”إضافة التوابل إلى وجباتك”!

أظهرت دراستان منفصلتان من جامعة ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة أن حفنة من الفول السوداني وقليلا من الأعشاب والتوابل يمكن أن تعزز أمعاءك بشكل صحي.

هناك تريليونات من الكائنات الحية الدقيقة تعيش في معدة وأمعاء الإنسان، وتضم مئات إلى آلاف الأنواع من البكتيريا والفيروسات والفطريات. وبشكل جماعي، تُعرف باسم ميكروبيوم الأمعاء، وأهميتها كبيرة جدا لصحتنا. والنظام الغذائي والتمارين الرياضية والأدوية ليست سوى بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر على تكوين أمعاء الشخص، ما يعني أن مجتمع القناة الهضمية لكل فرد فريد من نوعه.

وإذا لم يتم تغذية ميكروبيوم أمعائك بشكل مناسب، يمكن أن تتكاثر الميكروبات الضارة، بينما تواجه الميكروبات التكافلية المزيد من المشاكل في مهام مثل التعامل مع جهاز المناعة لدينا وتحطيم طعامنا.

ولا يزال العلماء يحاولون معرفة السمات التي تميز مجتمعات الأمعاء الأكثر صحة، ولكن مع تقدم الأبحاث، بدأوا في الحصول على فكرة أفضل.

وتشرح عالمة التغذية بيني إم كريس إثيرتون: “أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين لديهم الكثير من الميكروبات المختلفة يتمتعون بصحة أفضل ونظام غذائي أفضل من أولئك الذين ليس لديهم الكثير من التنوع البكتيري”.

وتعد كريس إثيرتون وزملاؤها في ولاية بنسلفانيا من أوائل من درسوا تأثير الأعشاب والتوابل على تكوين الأمعاء البشرية.

وفي دراستهم، شارك 54 شخصا بالغا معرضون لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في تجربة تغذية عشوائية مضبوطة لمدة أربعة أسابيع.

وأثناء التجربة، التزم الجميع بنفس القائمة العامة، والتي تم تصميمها لتعكس النظام الغذائي الأمريكي العادي. وطُلب من بعض المشاركين إضافة 0.5 غرام (حوالي 0.2 أونصة) من التوابل إلى وجباتهم، بينما طُلب من الآخرين إضافة 3.3 غرام أو 6.6 غرام.

واشتمل مزيج التوابل على القرفة والزنجبيل والكمون والكركم وإكليل الجبل والأوريغانو والريحان والزعتر. وفي غضون ذلك، طُلب من مجموعة ضابطة عدم وضع أي من هذه التوابل على طعامهم.

وأظهرت عينات البراز المأخوذة قبل التجربة وبعدها أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على المزيد من التوابل تميل إلى إظهار تنوع بكتيري أكبر.

وتدعم النتائج الجديدة الأبحاث الحديثة التي تشير إلى أن الأعشاب والتوابل هي مادة حيوية طبيعية تغذي البكتيريا الصحية في أمعاء الإنسان.

وأظهر أولئك الذين تناولوا وجبات بكميات متوسطة وعالية من التوابل، تعادل حوالي 3/4 ملعقة صغيرة يوميا وحوالي 1 1/2 ملعقة صغيرة يوميا، وفرة أكبر من بكتيريا الأمعاء المسماة Ruminococcaceae. وتوجد هذه الفصيلة من الميكروبات بشكل عام بأعداد أكبر لدى البالغين الأصحاء، على الرغم من أن دورها الدقيق في القناة الهضمية غير مؤكد.

وأظهر المشاركون الذين تناولوا التوابل في الدراسة أيضا أعدادا أقل من الجزيئات المسببة للالتهابات في الأمعاء، ما يشير إلى وجود تأثير محتمل مضاد للالتهابات.

وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة بالضبط أي التوابل تؤثر على ميكروبات الأمعاء ولماذا، ولكن هذا ليس المكمل الغذائي الوحيد الذي يبدو أنه يعزز بعض بكتيريا الأمعاء.

وقامت تجربة معشاة ذات شواهد حديثة، من ولاية بنسلفانيا أيضا، بالتحقيق مؤخرا في تأثير الفول السوداني على الكائنات الحية الدقيقة لأول مرة.

واستغرقت الدراسة ستة أسابيع وشملت 50 شخصا بالغا يتبعون نفس النظام الغذائي اليومي. وفي نهاية كل يوم، بعد العشاء وقبل النوم، تناول المشاركون إما 28 غراما من الفول السوداني المحمص الجاف وغير المملح، أو تناولوا عينة صغيرة من الجبن والبسكويت.

وفي المجموعة التي تناولت وجبات خفيفة من المكسرات، كما هو الحال مع التوابل في الدراسة السابقة، كانت بكتيريا Ruminococcaceae أكثر وفرة بشكل ملحوظ في أمعاء المشاركين في نهاية الدراسة.

ولا يزال هناك الكثير حول ميكروبيوم الأمعاء الذي لا يفهمه العلماء، ولكن في الوقت الحالي، من المحتمل ألا تضر إضافة القليل من التوابل إلى نظامك الغذائي – بل قد تساعد أيضا.

المصدر: ساينس ألرت

اقرأ أيضا: 8 مشروبات تريح المعدة ومشروبات أخرى تهيجها