الجمعة , فبراير 21 2020

شركة هندية تفاوض لإكمال خطة سكن الشباب في سورية

شركة هندية تفاوض لإكمال خطة سكن الشباب في سورية

قالت مصادر في “وزارة الأشغال العامة والإسكان”، إنه من الممكن أن تستكمل إحدى الشركات الهندية خطة السكن الشبابي بدل “المؤسسة العامة للإسكان”، وذلك بعد انتهاء الأخيرة من التزاماتها تجاه المساكن الشبابية.

وأضافت المصادر لصحيفة “الوطن”، أن هناك مباحثات جرت خلال زيارة الوفد الهندي الأخيرة إلى سورية، ولا تزال مستمرة مع الفنيين والمسؤولين عن مشاريع السكن الشبابي في مؤسسة الإسكان.

وفي أيار 2019، أعلنت السفارة الهندية بدمشق عن نية الهند التعاون مع سورية في إعادة الإعمار، موضحة أن الهند باشرت ذلك من خلال توسيع محطة تشرين الحرارية، وستقوم بتحديث مركز التميز السوري الهندي لتكنولوجيا المعلومات.

وقال مدير مؤسسة الإسكان أيمن مطلق للصحيفة نفسها، إن المؤسسة ستنهي التزاماتها تجاه مناطق السكن الشبابي وستسلم الشقق للمكتتبين خلال 4 أعوام أي حتى 2024، وفقاً للخطة التطويرية المرفوعة إلى الحكومة.

وتابع مطلق، أن المؤسسة أصبحت ملتزمة فقط بإكساء جزئي للمساكن الشبابية، واستكمال المرافق المشتركة للأبنية وترك المجال مفتوح للمواطن المستفيد من المسكن بإكمال بنود الإكساء المتبقية، بهدف الحدّ من الهدر وإعادة الإكساء من جديد.

ومن المتوقع، أن يشمل الإكساء (الذي تلتزم به المؤسسة) التمديدات الصحية والكهربائية وجدران الأبنية من الخارج فقط، بينما يتحمل المواطن كلفة الإكساء داخل شقته بعد استلامها، ولا تحسب من سعر المسكن، وفق ما ذكرته المصادر.

وخلال 2019، خصّصت المؤسسة 6,297 مسكناً عمالياً وشبابياً وادخار سكني ومن البرنامج الحكومي للإسكان في محافظات مختلفة، كما تحضر خطتها التخصيصية للمساكن في 2020 ولم تصدر نتائجها بعد.

وسبق أن صرح وزير الإسكان سهيل عبداللطيف أن السكن حلم وأصبح مطلباً ملحاً، وأن ما أنجزته مؤسسة الإسكان لا يغطي الحاجة الحقيقية من السكن.

وفي وقت سابق من 2019، جرى تشكيل لجنة برئاسة وزير الإسكان، مهمتها وضع استراتيجية للإسكان في سورية، وسيكون من شعاراتها “منزل لكل أسرة”.

وفي شباط 2019، أقر “مجلس الوزراء” خطة السكن التي قدمتها “وزارة الإسكان”، وفق نموذج “السكن الاقتصادي”، والمتضمنة إتاحة الاكتتاب على 100 ألف شقة سكنية في جميع المحافظات خلال 2019.

وكشفت مؤسسة الإسكان مؤخراً عن الاعتمادات التي تحتاجها لتنفيذ خطتها في 2020، حيث بلغت 46.3 مليار ليرة سورية، منها 13 مليار ليرة تقريباً لموازنتها الاستثمارية، مقابل اعتمادات بلغت 42 مليار ليرة في 2019.

وبحسب كلام عضو “مجلس الشعب” مجيب الرحمن الدندن، فإن “وزارة الإسكان” تخطط لتسليم 5,000 شقة خلال 2020، بينما المطلوب 2,250,000 شقة على مستوى سورية، أي أنها تحتاج 400 سنة لتغطي حاجة السكن محلياً.

اقرأ أيضا: صناعي يطالب بإعفاء المنشآت من الرسوم المجمعة فترة توقفها بالأزمة

شاهد أيضاً

معركة ادلب، وصفقة القرن… إما الهزيمة وإما الطوفان.

معركة ادلب، وصفقة القرن… إما الهزيمة وإما الطوفان. سمير الفزّاع ورد لأول مرة مصطلح “صفقة …