الخميس , أكتوبر 29 2020

أضيفوا هذه الأطعمة إلى نظامكم الغذائي لتحسين صحة أمعائكم!

أضيفوا هذه الأطعمة إلى نظامكم الغذائي لتحسين صحة أمعائكم!

تلعب الأمعاء، وخصوصاً القناة الهضمية دوراً حيوياً في الصحة العامة، حيث إنها مسؤولة عن امتصاص العناصر الغذائية والتخلص من السموم. لسوء الحظ، يعاني العديد من الأشخاص من مشاكل في الامعاء مثل الانتفاخ والتشنج والغازات وآلام البطن والإسهال والإمساك.

بعض الحالات، مثل متلازمة القولون العصبي (IBS) ، مرض الجزر المعدي المريئي (GERD)، مرض كرون ، التهاب الرتج وحرقة المعدة ، يمكن أن تعرضكم لخطر الإصابة بمشكلات هضمية أكثر شدة. من هنا، سوف نطلعكم على أهم أنواع الأطعمة التي تحسّن من صحة الأمعاء.

الزبادي

يتكون الزبادي من اللبن الذي تم تخميره، عادة عن طريق بكتيريا حمض اللبنيك. يحتوي على بكتيريا صديقة للأمعاء تعرف باسم البروبيوتيك، وهي بكتيريا جيدة تعيش في الجهاز الهضمي ويمكن أن تساعد في تحسين الهضم، والحفاظ على صحة الأمعاء. من هنا، فإن تناول الزبادي يمكن أن يساعد على تعويو صحة الأمعاء ويمنع بعض المشاكل المرتبطة بها.

التفاح

التفاح مصدر غني للبكتين، وهي ألياف قابلة للذوبان. يتخطى البكتين عملية الهضم في الأمعاء الدقيقة ثم يتم تكسيرها بواسطة البكتيريا الجيّدة في القولون. فالتفاح، ووفقاً لدراسة أجراها علماء من جامعة هارفارد، غنية بالألياف الغذائية التي تنشّط من حركة الامعاء وبالتالي تستخدم عادة لعلاج الإمساك. وقد ثبت أيضاً أن البكتين في التفاح يقلل من خطر الالتهابات المعوية، وكذلك التهاب في القولون.

الشمر

الشمر، هو نبات ذات سيقان خضراء طويلة، يستخدم لإضافة نكهة إلى الطعام. يساعد محتوى الألياف في الشمر على منع الإمساك ويحسن الانتظام في الجهاز الهضمي، وفقاً لدراسةٍ أجراها علماء من جامعة University of Minnesota. يحتوي الشمر أيضاً على عامل مضاد للتشنج يريح العضلات الملساء في الجهاز الهضمي. هذا الإجراء يمكن أن يقلل من أعراض الجهاز الهضمي السلبية مثل إنتفاخ البطن والتشنج.

بذور الشيا

بذور الشيا هي مصدر ممتاز للألياف، مما يجعلها تشكل مادة تشبه الجيلاتين في معدتكم. تعمل مثل البريبايوتك، وتدعم نمو البكتيريا الصحية في أمعائكم وتساهم في الهضم الصحي.

إليكم لائحة بأفضل الأطعمة التي تنقي جسمكم من النيكوتين!