الخميس , مايو 19 2022
الصقيع يعيد ترتيب نشرة أسعار البيض والفروج

الصقيع يعيد ترتيب نشرة أسعار البيض والفروج

خفضت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق, في نشرتها الصادرة أمس سعر الفروج وقطع الفروج عن النشرة السابقة. التي صدرت يوم الثلاثاء الماضي, بينما قامت برفع سعر صحن البيض إلى 10500 ليرة بعد أن كان بـ10300 ليرة.

وفي تصريح لرئيس لجنة مربي الدواجن “نزار سعد الدين” بين من خلاله أن تحديد سعر 7 آلاف ليرة لكيلو الفروج الحي, في النشرة التموينية الجديدة هو سعر يخسر من خلاله المربي. مبيناً أن تكلفة كيلو الفروج الحي على المربي حالياً بحدود 7800 ليرة, على حين تم تحديد سعره من قبل التموين بـ7 آلاف ليرة سورية.

تأثير الصقيع

أدت موجة الصقيع الحالية إلى نفوق طيور بأعمار صغيرة في المناطق الباردة، وانخفاض إنتاج البيض بحدود 20 بالمئة.
وفي الوقت نفسه, استبعد “سعد الدين” زيادة إنتاج الفروج قريباً، متوقعاً انخفاض وجود الفروج خلال 20 يوم, نتيجة ضعف الإنتاج. الأمر الذي قد يؤدي إلى ارتفاع سعره أكثر للمستهلك, وبالتالي سيبقى المنتج خاسراً، نافياً وجود دورة إنتاج جديدة خلال الفترة القريبة القادمة.

إقرأ أيضاً :  رئيس لجنة تجار سوق الهال: البندورة السورية مطلوبة بدول الخليج والعراق

آلية التسعير

وعن الآلية التي تتبعها وزارة التموين وتقوم من خلالها بوضع النشرات السعرية للفروج, بين “سعد الدين” أن وزارة التموين تحصل على التكاليف الحقيقية من وزارة الزراعة, لكنها لا تأخذها بعين الاعتبار. لافتاً إلى أن وزارة الزراعة ترفع كتاباً لوزارة التموين يتضمن التكاليف الموصوفة للأسعار الحقيقية للفروج, وهذه التكاليف مدروسة ضمن لجنة تضم مربي دواجن وأخصائيين من وزارة الزراعة. وبأن سعر طن “فول الصويا” ارتفع في السوق إلى 3 ملايين, بعد أن كان يباع بحدود 2. 4 ملايين منذ فترة وجيزة بحدود أسبوعين, عدا عن ارتفاع تكاليف الإنتاج حالياً.

تأمين التدفئة

كما لفت الى أن وزير التموين عقب اجتماعه معهم منتصف الشهر الماضي وعد مربي الدواجن بتأمين وسائل التدفئة للحظائر خلال مدة عشرة أيام. لكن لم يتم تأمينها بسبب عدم توافر الفحم الحجري، كما قام بوضع تسعيرة مركزية للفروج التزم بها جميع المربين لكن لم تلتزم بها المسالخ. أي أنه ألزم المربين بأسعار النشرة التموينية, وبأن المسالخ لا تشتري الفروج من المربين بسعر النشرة التموينية, إضافة لعزوف مربي الدواجن عن التربية حالياً لعدم توافر مواد التدفئة. وبأن نسبة المربين الذين يعملون في التربية حالياً لا تتجاوز 30 بالمئة، وأن نسبة من المربين تفاءلوا بتخفيض سعر الفروج, بعد اجتماعهم مع وزير التموين, لكن هذا الأمر لم يحدث.

إقرأ أيضاً :  زمن رمي الأحذية ولى

اقرأ أيضا: كف الحكومة