السبت , ديسمبر 3 2022
توقعات بوصول سعر كرتونة البيض لحدود 30 ألف ليرة

توقعات بوصول سعر كرتونة البيض لحدود 30 ألف ليرة

أكد عضو لجنة مربي الدواجن غازي جاموس الحسام في تصريح أن مربي الدواجن يعانون دوماً من القرارات الصادرة عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالنسبة للتسعيرة التموينية الصادرة للدواجن. وهذه المعاناة ليست بجديدة، لكن الوضع اختلف حالياً والمعاناة ازدادت نتيجة لارتفاع أسعار الأعلاف بشكل يومي. إذ إن سعر كيلو فول الصويا (واصلاً لأرض المدجنة) اليوم بحدود 3900 ليرة. على حين أن سعر الكيلو كان منذ عشرين يوم تقريباً بحدود 2900 ليرة. كما أن كيلو الذرة الصفراء بلغ 2350 ليرة وكان منذ عشرين يوماً بحدود 1950 ليرة.

ولفت الحسام إلى أنه نتيجة لارتفاع التكاليف وغلاء أسعار الأعلاف اليومي وبسبب التسعيرة التموينية التي لا تتناسب مع التكاليف الحقيقية ازداد عدد المربين الذين خرجوا من الإنتاج. ووصلت نسبتهم لأكثر من 50 بالمئة. موضحاً أن النسبة الأكبر لتربية الفروج تتركز في محافظة حماة.

وأشار إلى أن نسبة كبيرة من المربين وصلوا لدرجة الإفلاس حالياً نتيجة الخسائر المتكررة التي يتكبدونها سواء من مربي دجاج بياض أو من مربي دجاج المائدة. متسائلاً ما غاية وزارة التجارة الداخلية من إفلاس المربيين الذي سيؤدي مستقبلاً إلى ندرة الفروج والبيض؟. مطالباً إياها بإنصاف المربي كي لا تزداد نسبة الخارجين من الإنتاج. موضحاً أنه على الرغم من ارتفاع سعر الفروج والبيض في النشرة التموينية فإن المربي ما زال يخسر.

تكلفة صندوق البيض

ولفت عضو اللجنة إلى أن تكلفة صندوق البيض الذي يحتوي على 12 كرتونة أكثر من 170 ألف ليرة. كما أن سعر صوص التربية أصبح بحدود 3 آلاف ليرة بعد أن كان العام الماضي بحدود 900 ليرة. مبيناً أن التكلفة الحقيقية موجودة لدينا لكن لا يتم أخذها بالحسبان من التموين.

وأشار إلى أنهم كانوا يصدرون خلال الفترة الممتدة من عام 2009 وحتى 2011 إلى العراق ودول الخليج عندما حصلو على موافقة لتصدير البيض آنذاك بحدود 12 ألف صندوق بيض يومياً أي بحدود ملياري بيضة سنوياً ومن ثم توقف تصدير البيض عام 2012 نتيجة الأزمة. أما اليوم فإنتاجنا لا يتجاوز الـ25 بالمئة.

وأوضح أن المصرف الزراعي كان يزود المربين بالقروض من أجل التربية. أما اليوم فيقف متفرجاً على المربين ولا يمنحهم قروضاً أبداً. كما أن كمية الأعلاف المدعومة التي تزود بها مؤسسة الأعلاف المربين تعتبر قليلة.

ضرورة الإنصاف

وطالب في ختام حديثه بضرورة إنصاف مربي الفروج ومراعاة وضعهم كي لا ينخفض عددهم أكثر ومن ثم يرتفع سعر الفروج والبيض لأرقام كبيرة مستقبلاً. ومن الممكن أن يصل سعر كرتونة البيض لحدود 30 ألف ليرة في حال لن يكون هناك إنصاف للمربين.

بدوره بين الخبير الزراعي عبد الرحمن قرنفلة أن هناك مشكلة قائمة حالياً بين مربي الفروج ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالنسبة لموضوع التسعير. لافتاً إلى أن إجراءات الوزارة بخصوص الرقابة على أسعار الفروج في السوق ووضع تسعيرة محددة ستؤدي مستقبلاً إلى توقف المربين عن الإنتاج.

وأشار إلى أن التسعيرة التي تضعها وزارة التجارة الداخلية للفروج وأجزائه دائماً هي أقل من التكلفة الحقيقية. وهذا الأمر سيؤدي إلى خروج المزيد من المربين من الإنتاج. موضحاً أن أسعار الأعلاف حالياً متغيرة بشكل يومي وكذلك تكاليف النقل. لذا التسعيرة التي يتم تحديدها تعتبر غير حقيقية.

ولفت إلى أن سعر الفروج وأجزائه يجب أن يخضع للعرض والطلب وعندما يكون العرض كبيراً سينخفض سعر الفروج رغماً عن المربي. أما عندما يكون العرض قليلاً من الطبيعي أن يرتفع سعر الفروج. مشيراً إلى أن العرض قليل حالياً بالنسبة للفروج نتيجة لخروج نسبة كبيرة من المربين من الإنتاج الذين يزداد عددهم بشكل يومي. كما أن تكاليف الإنتاج عالية وأسعار الفروج تقفز قفزات كبيرة.

الوطن

اقرأ أيضا: اعلام مصري: كيف عزز مدير البنك المركزي السوري من وضع الليرة السورية الاقتصادية ؟